الاحتباس الحراري وتوقعات دوره في صراعات المياه

February 14, 2013

ان أكبر خطر يهدد كوكبنا على المدى البعيد هو الإحتباس الحراري والذي بدأت مخاوفه تسري في الأوساط الإجتماعية والعلميه والمهنيه وتبلور الخوف من التداعيات السياسية المترتبة على الفشل في معالجة شبح الاحتباس الحراري تظهر الي السطح. وتفيد الدراسات بانه خلال 30 أو 40 سنة إنها سوف تقع على الأرجح خلال 30 أو 40 سنة القادمة بسبب تغير المناخ الذي سيحول الأرض إلى صحراء ويذوب بسببه الغطاء الثلجي للأرض. ان ما يجب اتخاذه من تدابير لمواجهة ما سوف يترتب على زيادة الحرارة على الصعيد السياسي، وأن على المخططين العسكريين والإستراتيجيين أن يستعدوا لمواجهة كوارث تحتاج إغاثة إنسانية، وقوات حفظ سلام دوليين وفض نزاعات ذا رحى حرب ظروس وتغير اجتماعي وسياسي سوف تنشب جميعًا بسبب تغير المناخ الذي يؤدي إلى نقص موارد المياه في كثير من بلدان العالم. فالفيضانات وذوبان الجليد في القطبين (الشمالي والجنوب)، والتصحر قد تؤدي إلى نقص الأراضي الصالحة للاستزراع، وتسميم إمدادات المياه، وتدمير البنى التحتية للاقتصاد والإزدهار. فهناك أكثر من 350 مليون شخص في إفريقيا يعانون من نقص فظيع في المياه وللآسف تغير المناخ سوف يزيد الوضع سوءًا ويدمي المنطقه ويبشر بنارالحرب. ومن الممكن شرح هذه التغيرات انها سوف تزيد من الصراعات الناشئة، والعامل الأبرز في الإسهام في ذلك هو نقص المياه وانحسار الرقعة الزراعيةز فهناك مناطق الصراعات التي المتوقع نشوبها بسبب المياه، ويتركز معظمها في دول العالم الثالث، والقليل منها في دول العالم الثاني. وإنه في الشرق الأوسط أسهمت المياه في حرب 1967، وهذا الوضع قد يغذي المزيد من الحروب العسكرية، خاصة مع استمرار الاحتباس الحراري. ففي إسرائيل والأردن وفلسطين تعتمد البلدان الثلاثة على نهر الأردن الذي تتحكم في مياهه إسرائيل، ودائمًا ما تقطع إمدادات المياه في أوقات نقص المياه، وبذلك تتأثر على نحو خطير الإمدادات الفلسطينية من المياه التي تتحكم فيها إسرائيل حصريًّا. على ان تركيا وسوريا والخطط التركية لبناء سدود على نهر الفرات تسببت في جعل تركيا وسوريا على شفير الحرب عام 1998، حيث اتهمت دمشق أنقرة بأنها تطفلت على مواردها المائية عن عمد؛ إذ تقع سوريا كدولة مصب بالنسبة لتركيا التي تُعَدّ دولة منبع بالنسبة للأنهار التي تخترق البلدين. واتهمت أنقرة دمشق حينها بأنها تأوي انفصاليين أكراد ونراها امورا سياسيه بعيدة عن التكنوقراط، ومن ثَم فإن نقص إمدادات المياه بسبب الاحتباس الحراري سوف يراكم الضغوط على هذه المنطقة الساخنة الثائرة، بحسب الصحيفة. كما ان الصين والهند وهم في القارة الآسيوية أيضًا، تسبب نهر براهمابوترا في توتر العلاقات بين الهند والصين، ويمكن أن يكون بؤرة احتكاك بين أكبر جيشين في العالم. ففي عام 2000 اتهمت الهند الصين بأنها لا تشاركها المعلومات عن حالة الأنهار التي تجري في هضبة التبت مما تسبب في انهيارات أرضية نتج عنها فيضانات في شمال شرق الهند وبنجلاديش، كما أن المشاريع الصينية لتحويل مجرى أنهار أثارت الاهتمام في دلهي. كما أن فيضانات نهر الجانج المتزايدة التي يتسبب فيها ذوبان الثلوج في جبال الهيمالايا، على خلفية ظاهرة الاحتباس الحراري، بدأت تنشر الفوضى في بنجلاديش، وتثير التوتر مع نيودلهي، حيث تسببت في تزايد معدلات الهجرة غير الشرعية إلى الهند، مما دفع الأخيرة إلى بناء سور عازل كثيف لمنع محاولات الوافدين الجدد، حيث يعبر كل يوم ما يصل لنحو 6700 شخص إليها يوميًّا. وبالنسبه لبوتسوانا ونامبيا وأنجولا فلربما ستشتعل التوترات بين بوتسوانا وأنجولا ونامبيا بسبب حوض أوكافانجو، وما يصيبه من جفاف، فيما يهدد نمو السكان في كل من مصر والسودان وإثيوبيا بنشوب صراعات حول وادي النيل. فبينما تضغط إثيوبيا للحصول على حصة أكبر من مياه النيل الأزرق المتفرع من نهر النيل، تنتاب مصر حالة قلق فيما يتعلق بمياه النيل الأبيض المتفرع من نهر النيل أيضًا والذي يمر بالسودان وأوغندا، وقد تجف مياهه أيضًا قبل أن تصل إلى مصر. ومن بين إجمالي كمية المياه الموجودة على سطح كوكب الأرض توجد 97.5% مياهًا مالحة غير صالحة للاستخدام الآدمي، والنسبة الباقية مياه عذبة. وفي حين أن احتياجات المياه للفرد تصل لحوالي 50 لترًا يوميًّا على أقل تقدير، فإن الكثير من البلدان لا يستخدم الفرد فيها سوى 30 لترًا، وفي بلدان أخرى يقل عن 10 لترات يوميًّا مثل جامبيا (4.5 لترات) ومالي (8 لترات)، والصومال (8.9 لترات)، وموزمبيق (9.3 لترات). وفي المقابل فإن متوسط ما يستخدمه الفرد في الولايات المتحدة الأمريكية يصل لنحو 560 لتر، وبريطانيا 270 لتر. والفائض الكبير في الدول الغربية والأوروبية حتى إن الشخص يستخدم 8 لترات لغسل أسنانه، 10 إلى 35 لترًا لتنظيف المرحاض، ومن 100 إلى 200 لتر للاستحمام اذا كانت اساليب الترشيد عادة من العادات الطيبه.

Filed under: Uncategorized

Leave a Comment

(required)

(required), (Hidden)

XHTML: You can use these tags: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

TrackBack URL  |  RSS feed for comments on this post.


Slideshow

Get the Flash Player to see the slideshow.

Blogroll

Galleries

MansariMyGallerYMyActivities

Slideshow

Get the Flash Player to see the slideshow.

Galleries

MansariMyActivitiesMyGallerY